رمز الخبر: 13487
تأريخ النشر: 11 November 2013 - 19:26
يصادف يوم الخميس القادم ذكرى مأساة عاشوراء واستشهاد الامام الحسين (عليه السلام) وهو يوم حزن بالنسبة لاهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) واتباعهم ومحبيهم من عموم المسلمين..
وفي هذا العام دعى مفتي المملكة السعودية عبدالعزيز آل الشيخ اتباعه من المذهب الوهابي الى صيامه، بحجة ان صومه سنة عمل بها رسول الله! وقد ورد في الروايات ان بني امية كانت تدعو الى صيام هذا اليوم فرحاً بقتل الحسين (عليه السلام).
وقال المفتي في خطبة الجمعة الماضية بجامع تركي بن عبدالله وسط مدينة الرياض "أن عاشوراء لهذا العام يصادف يوم الخميس المقبل وصيامه سنة مستحبة". مع استغراب الناس بتأكيدات المفتي على ذلك في حين ان هناك العديد من السنن التي لا يشير اليها المفتي لا من قريب ولا من بعيد!
وقد ورد في الحديث الشريف المروي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم):
"أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخذ بيد حسن وحسين فقال: من أحبني وأحب هذين وأباهما وأمهما، كان معي في درجتي يوم القيامة" سنن الترمذي.
و"عن سلمان قال: دخلت على أم سلمة وهي تبكي، فقلت: ما يبكيك؟.. قالت:رأيت رسول الله في المنام يبكي، وعلى رأسه ولحيته التراب، فقلت: ما لك يا رسول الله؟.. قال: شهدت قتل الحسين آنفا" المستدرك على الصحيحين.
ويرى الوهابيون ان خروج الامام الحسين (عليه السلام) كان معصية والعياذ بالله لانه خرج على امام زمانه يزيد بن معاوية الذي اشتهر بشرب الخمر واللعب مع القرود.

ويزيد الذي استمر حكمه لثلاث سنين فقط، قام في السنة الاولى منها بقتل ريحانة رسول الله الامام الحسين واهل بيته واصحابه في كربلاء، وفي الثانية هاجم المدينة واستباحها، وفي السنة الثالثة حاصر مكة المكرمة ورمى الكعبة بالمنجنيق!
 
ويزيد ابن معاوية هو القائل حينما جاءته رؤوس الحسين ومن معه من شهداء كربلاء:
ليت أشياخي ببدر شهدوا/ جزع الخزرج من وقع الاسل/  لأهلوا واستهلوا فرحا/  ثم قالوا يا يزيد لا تشل/ قد قتلنا القرم من ساداتهم/  وعدلنا ميل بدر فاعتدل/ لست من عتبة ان لم انتقم/ من بني أحمد ما كان فعل!
رأيكم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: