رمز الخبر: 27170
تأريخ النشر: 13 May 2016 - 20:08
اعتبر رئيس مجلس الأمن القومي الصهيوني السابق اللواء في الاحتياط يعقوب عميدرور أن استشهاد القيادي العسكري الكبير في حزب الله لبنان مصطفى بدر الدين ، هو "بشرى إيجابية" لكيان الاحتلال ، و قال لإذاعة الجيش الصهيوني : "إن مقتل بدر الدين جيد بالنسبة لـ«إسرائيل»" ، و ادعى أن «إسرائيل» ليست مسؤولة عن ذلك دائما .
و علقت صحیفة "معاریف" الصهیونیة على استشهاد القائد الجهادی الکبیر فی حزب الله مصطفى بدر الدین ، و قالت إن "اغتیال مصطفى بدر الدین بالقرب من مطار دمشق، اللیلة الماضیة، یشکل ضربة قاسیة بشکل خاص لقیادة حزب الله العسکریة” ، مضیفة أن "بدر الدین کان من الأوائل والمؤسسین للجناح العسکری لحزب الله وهو بمثابة وزیر أمن الحزب” .
و أضافت الصحیفة الصهیونیة "کما حصل بعد اغتیال مغنیة، یمکن التقدیر انه فی هذه الحالة أیضاً حزب الله سیتغلّب على خسارته” ، مشیرة إلى أنه فی «اسرائیل» بالطبع "لا یتأسفون” على "موت” بدر الدین، الذی کان مشارکاً بالتخطیط لعشرات الخطط وتنفیذ هجمات ضد تل أبیب .

وولد بدرالدین فی العام 1961 و ارتبط اسمه منذ بدایاته بالعمل المقاوم ضد کیان الاحتلال. منذ العام 1983 وحتى أوائل التسعینات سُجن بدرالدین فی الکویت وعاد بعدها إلى لبنان لیساهم فی قیادة المقاومة العسکریة فی نضالها لتحریر جنوبی لبنان من الاحتلال والذی استکمل فی 25 آیار من العام 2000.
و لسنوات طویلة ظل بدرالدین شخصیة یحیطها الغموض وتروى من حوله الکثیر من الروایات دون أن یکون له أی ظهور علنی . و قلیلة هی المعلومات المعروفة عن الرجل الذی یقول کیان الاحتلال إنه خلیفة عماد مغنیة، لکن من القلیل المتوفر أنه شقیق زوجة عماد مغنیة وأنه کان یتردد بشکل دائم على سوریا حیث کانت لدیه مسؤولیات مرتبطة بملف الحرب هناک.


رأيكم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: