رمز الخبر: 27342
تأريخ النشر: 27 May 2016 - 20:19

أكدت هيئة الأركان الروسية أن التصعيد في سورية يتركز في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "جبهة النصرة"، مشيرة إلى أن واشنطن تقر أيضا بهذا الواقع الذي بات معروفا للجميع.
قائد إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق سيرغي رودسكوي، أكد أن عددا من مناطق سورية يشهد تصعيدا للوضع الميداني، مشددا على أن هذه النزعة ترتبط بالدرجة الأولى بسعي تنظيم "النصرة" لإحباط عملية تطبيق الهدنة.
وأضاف : "استغل تنظيم جبهة النصرة نظام وقف الأعمال القتالية، والقرب الجغرافي بين مواقع إرهابييه ومواقع تشكيلات مايسمى بالمعارضة المعتدلة، التي لا تضربها القوات الجوية والفضائية الروسية وسلاح الجو السوري، ما سمح للتنظيم باستعادة قدراته على القتال جزئيا، والحصول على المزيد من الذخيرة والأسلحة وإطلاق عمليات هجومية نشطة"، موضحا أن مناطق التصعيد الرئيسية تقع في شمال ريفي حلب وإدلب في المناطق المحاذية للحدود مع تركيا؛ حيث تنشط تشيكلات "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم "القاعدة".
كما بين المسؤول الروسي أن تدفق الشاحنات القادمة إلى هذه المناطق من أراضي تركيا لا ينقطع، وهي تعبر الحدود يوميا محملة بالأسلحة والذخيرة، قائلا: "سمحت هذه التغذية الدائمة بالأسلحة وإرسال التعزيزات، لإرهابيي جبهة النصرة بمواصلة عمليات القصف الاستفزازية وشن الهجمات على الجيش السوري".
 
رأيكم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: