رمز الخبر: 27352
تأريخ النشر: 28 May 2016 - 16:22
وقال رئيس “جمعيّة الصّداقة الإسلاميّة في أستراليا”، قيصر طراد، إنّ المسلمين “يرغبون بالعيش في محيطٍ خالٍ من التّمييز أو سوء الفهم، بعد تفشّي الشّعور بأنّ المسلمين غير مرحَّب بهم”.
في ساوث ميلتون جنوب ملبورن الأسترالية، الّتي شهدت تظاهرة مناهضة للإسلام في  العام الماضي، يسير العمل بتواتر على بناء أوّل قرية مسلمة.

قرية "إقرأ” عبارة عن مشروع سكني موجَّه للعائلات المُسلمة اللاجئة من جنوب آسيا، يضمّ 75 وحدة سكنيّة ومسجداً.

وقال  رئيس "جمعيّة الصّداقة الإسلاميّة في أستراليا”، قيصر طراد، إنّ المسلمين "يرغبون بالعيش في محيطٍ خالٍ من التّمييز أو سوء الفهم، بعد تفشّي الشّعور بأنّ المسلمين غير مرحَّب بهم”.

وأضاف طراد أنّ هذا المشروع سيسمح للمسلمين بـ”تلقّي تعليمهم في مدرستهم الخاصَّة وممارسة شعائرهم الدينيّة بحريّة في محيطهم الخاصّ”، مشيراً إلى أنَّ الجمعيَّة لطالما "شجّعت المُسلمين على مجاراة المجتمع الّذي يعيشون فيه، وبناء الصَّداقات وتعزيز قدرتهم على فهم محيطهم”.

وان  هذا الحدث يدلّ على أهميّة احترام الخصوصيّة الدّينيّة والثقافيّة والبشريّة للجميع، بمن فيهم المسلمون، وهي خطوة في الاتجاه الصّحيح نتمنّى تعميمها في حال كانت تخدم الاستقرار الاجتماعيّ العام، وتساهم في خلق مناخات الحوار والتّواصل الحيّ بين مختلف الفئات. والمطلوب من المسلمين أن ينفتحوا على الآخرين، وألا ينغلقوا على أنفسهم، وأن يعطوا أجمل ما عندهم من  أخلاقيّات وسلوكيّات تعبّر فعلاً عن روح الإسلام الدّاعية إلى تأسيس قيم التّعارف والتّعاون بين النّاس على أسس متينة وسليمة ومنتجة، ونشر الخير والعدل بين الناس جميعاً.



رأيكم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: